محلات مغلقة واليمنيين الأكثر تضررا وهذه العقوبة في انتظار المخالف


لليوم للثالث على التوالي مازالت بعض المحلات التجارية مغلقة في مختلف مناطق السعودية، وذلك بعد بدأ تطبيق قرار السلطات بمنع الاجانب من مزاولة العمل في نحو 12 قطاع جديد وحصره على السعوديين فقط .
ويعتبر المغتربون اليمنيون المتضرر الاكبر من تلك القرارات، وستؤدي الى خروج عشرات الاف من المغتربين ممكن كانوا يزاولون العمل في المحلات التي فرضت فيها السعودة ، وهو ما يعني زيادة معاناة مئات الاف من المواطنين الذين يعولوهم المغتربون في داخل اليمن.
وكانت قد بدأت وزارة العمل السعودية أمس الثلاثاء حملاتها التفتيشية على الأنشطة الأربعة المستهدفة في برنامج التوطين من ضمن الـ12 مهنة المحددة في العام الهجري الحالي.
وقال المتحدث الرسمي للوزارة خالد أبا الخيل، ، إن العقوبة المرصودة للمنشآت المخالفة غرامة بقيمة 20 ألف ريال (5334 دولار) تتعدد بتعدد العمال الوافدين الذين يعملون في مهن مقصورة على السعوديين والسعوديات، مبيناً في الوقت ذاته أن الحملات الرقابية بدأت من أمس مع بداية تطبيق القرار.
وقالت مصادر سعودية ان الأنشطة الأربعة - وهي أنشطة محلات السيارات والدراجات النارية، ومحلات الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية، ومحلات الأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز، ومحلات الأواني المنزلية تبين أن معظمها اما اقفل المحلات او قامت بتسريح العمالة الوافدة وتعيين مواطنين في المهن المقصورة على السعوديين، والبعض الآخر من المحلات بدأت في وضع لوحات إعلانية تطلب فيها موظفين سعوديين للعمل في محلات الأواني المنزلية ومحلات الملابس الجاهزة وملابس الأطفال والمستلزمات الرجالية.
وتوقع خبراء الاقتصاد أن توطين الـ 12 مهنة الجديدة والتي استهدفتها وزارة العمل اعتباراً من أمس الثلاثاء خروج الكثير من المحلات المستهدفة في عملية التوطين لعدة أسباب من أهمها ارتفاع تكلفة التشغيل مع رفع رواتب الموظفين السعوديين، وأكد أنه سيكون هناك ارتفاع في أسعار منتجات تلك المحلات بعد خروج عددٍ منها من السوق.