98646F3@#4NGrp^CuBD102i4rU0wBB34346VkkgN3dGrY4Um94vK1y2itGLn984YFbYCjC0d1968096467pYb6480mJAuPDk2QA64n:b|w3FdJFs4j#MIE4311*IXd!qKdVu:43oqtXxIKMIw770814230y793529183?mzr$j53Qa$31504641Y}l$J4:EP%;U9af098cyWNOhOUiU96ej>OB50YQu-n71JhGW491Zp40

المبعوث الأممي يكشف مخبأ عبدالملك الحوثي بعد لقائه به


أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، قبيل مغادرته صنعاء، اليوم الأربعاء، أنه أجرى “محادثات مثمرة” مع زعيم جماعة الحوثيين، عبد الملك الحوثي في صنعاء.

وجاءت تصريحات غريفيث في ختام مهمة دبلوماسية إلى صنعاء، الخاضعة لسيطرة جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، لمحاولة التوصل إلى تسوية سياسية تجنب مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر حرب شوارع بين مقاتلي مليشيا الحوثي وقوات الجيش اليمني المشترك.

وقال غريفيث للصحفيين في مطار صنعاء: “أتقدم بالشكر إلى عبد الملك الحوثي الذي التقيت به أمس (الثلاثاء) جراء دعمه والمحادثات المثمرة التي أجريناها”، في أول إعلان عن لقاء بين الرجلين منذ تعيين المبعوث الدولي في منصبه في فبراير الماضي.

وأضاف غريفيث: “التقيت خلال زيارتي قادة وممثلين  عن جماعة الحوثي … وأنا مطمئن إلى حد كبير بفضل الرسائل التي تلقيتها والتي جاءت إيجابية وبناءة”.

وكانت قوات التحالف بدأت، قبل نحو ثلاثة أسابيع، هجوما باتجاه مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين ووصلت إلى مطارها الواقع في جنوبها. لكن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، أعلن، الأحد الماضي، تعليق عمليات التحالف في محافظة الحديدة، موضحا أن الحديث يدور عن إجراء “مؤقت” اتخذ دعما لجهود غريفيث في تحقيق “انسحاب غير مشروط” للحوثيين من المدينة ومينائها الاستراتيجي.

ولدى وصول غريفيث إلى صنعاء، الاثنين الماضي، أفادت تقارير إخبارية بأن المبعوث الأممي أخبر الرئيس هادي بموافقة الحوثيين على نقل إدارة الحديدة ومينائها إلى الأمم المتحدة.

من جهتها، أعلنت الجماعة آنذاك رفضها “النقاش الجزئي بشأن الحديدة”، داعية الأمم المتحدة لتكثيف جهودها للبحث عن حل سياسي للأزمة اليمنية عامة.

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوكدسكس

نموذج الاتصال

عيدكم مبارك

وكل عام وانتم بخير

تابعنا علي انستجرام