بشرى سارة بشأن المرتبات وتخفيض الأسعار


قال البنك المركزي في اليمن إنّ الوديعة السعودية المقدرة بملياري دولار لم تُسلم للبنك حتى الآن بسبب الإجراءات الإدارية والمصرفية، وأكد أنها ستسلم قريبا.
 
وقال "المركزي" إنّ التوقيع على الوديعة سيتمّ الأسبوع المقبل لرغبة الجانب السعودي باستكمال الوثائق المطلوبة للتوقيع عليها.
 
وكان مصدر حكومي يمني قال للجزيرة إنّ الرياض أرجأت تسليم الوديعة التي أعلنت عنها الشهر الماضي.
 
وأضاف المصدر أن السعودية كانت اشترطت على الرئيس عبد ربه منصور هادي تعيين محافظ جديد للمركزي مقابل تسليم الوديعة للبنك. لكنها لم تفعل عقب تنفيذ هادي القرار.
 
وعين الهادي في فبراير/شباط الماضي وزير المالية السابق محمد زمام محافظا للمركزي بدلا من منصر القعيطي.
 
وأكد المصدر أن الريال (العملة الوطنية باليمن) عانى مؤخرا من انهيار حاد مقابل الدولار، وسجل ارتفاعا غير مسبوق في أسعار السلع، مشيرا الى ان الوديعة القادمة ستغير من الأمور كثيرا خاصة فيما يتعلق بصرف مرتبات الموظفين وتحسين المعيشة وتخفيض الأسعار.
 
وكانت الرياض أعلنت في يناير/كانون الثاني الماضي استعدادها لتقديم وديعة بملياري دولار للمركزي اليمني، وقالت إن هذا القرار جاء في إطار تعزيز الوضع المالي والاقتصادي في اليمن، ولا سيما سعر صرف العملة المحلية.
 
ومن جانب آخر، ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية وقتها أن إجمالي ما أودعته الرياض في البنك المركزي اليمني يبلغ ثلاثة مليارات دولار.