اول خطوات الانقلاب على الشرعيه في حضرموت


في أول تحرك له ضد الحكومة الشرعية والسلطة المحلية بمحافظة حضرموت ،أصدر ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي ، "توجيهات" لقيادة السلطة المحلية بالمحافظة، لإقالة مسؤولين من مناصبهم ومحاكمتهم. 
وشدد «الانتقالي» بحضرموت -في التوجيهات التي لا صلاحية ولا صفة له لأصدارها- بضرورة إقالة وكلاء السلطة المحلية بوادي حضرموت ومحاكمتهم عاجلاً. 
وقال رئيس المجلس بالمحافظة نصيب العامري، في أول تحرك ل"الإنتقالي"، لتنفيذ إنقلاب جديد على الشرعية ومؤسسات الدولة، إن على محافظ حضرموت سالمين البحسني، أن يقيل الوكلاء، ويحيلهم إلى المحاكمة، جراء «تقاعسهم في فرض الأمن في وادي حضرموت». 
واتهم العامري،في تصريح صحافي اليوم،أطلع عليه"الميناء نيوز"، وكلاء وادي حضرموت «بالفشل الذريع». 
ودعا رئيس «الانتقالي» إلى « تمكين قوات النخبة الحضرمية وبسط سيطرتها على كل أراضي حضرموت وادياً وساحلاً». 
مراقبون وصفوا تحرك ما يسمى المجلس الإنتقالي، في محافظة حضرموت، بالتمرد على الشرعية وعلى التحالف العربي ومخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية والقرارات الدولية. 
وقالوا ل"الميناء نيوز"، أن التصريح الصحفي الذي أطلقه اليوم ، رئيس "الإنتقالي " بالمحافظة ، نصيب العامري ،يعد بمثابة البيان رقم (1) لتحرك إنقلابي للمجلس ضد الشرعية في حضرموت.