عبد الملك الحوثي يكشف اليوم رسمياً عن هوية حليفها الجديد والبديل عن قوات الحرس الجمهوري


 قال عبد الملك بدر الدين الحوثي، زعيم جماعة المسلحين الحوثيين، إن هناك “احتلالا إماراتيا” في جنوب اليمن، مؤكدا أن جماعته ستسعى للتعاون مع قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” للتصدي لذلك.

وهذه هي المرة الأولى التي يفصح فيها الحوثي عن العلاقة التي تربط جماعته بما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة محافظ عدن المقال، عيدروس الزبيدي، المدعوم من قبل الامارات،

لكن الحوثي قال اليوم في مقابلة مع صحيفة الأخبار اللبنانية، إن “الإمارات أنشأت هناك تشكيلات متعدّدة ومتباينة ودعمتها لتستفيد من تناقضاتها ولتعمل على إثارة التنافس بينها في من يقدّم خدمة أكبر لدعم سيطرة الاحتلال” على حد قوله.

وأضاف: “اليوم رأى الجميع هناك بأم أعينهم المطارات والموانئ ومنشآت النفط والقواعد العسكرية والسيطرة الفعلية عسكريا وسياسيا واقتصاديا من قبل الإمارات مع ممارسات إجرامية، والنموذج القائم هناك هو احتلال بكلّ ما تعنيه الكلمة” بحسب قوله.

وتابع: “سنسعى إن شاء الله إلى مساندتهم (قوات المجلس الانتقالي الجنوبي) والتعاون معهم للتصدي للاحتلال وتحرير البلاد كما تحرّرت من الاحتلال البريطاني، لكن إن شاء الله بأسرع بكثير بكثير (…) نحن على ثقة بأن القناعة التي سيصل إليها أبناء المحافظات الجنوبية هي حتمية التحرر ومقاومة الاحتلال بعد افتضاحه من خلال ممارساته الإجرامية”.

وحول مستقبل الجنوب بعد انتهاء الحرب، وما إذا كانوا سيقبلون بانفصاله، قال الحوثي إن “الوضع في المحافظات الجنوبية يحتاج إلى تفاهم ومعالجة وحلول، ويتطلب جوا ملائما وبعيدا عن التدخلات الخارجية للوصول إلى حلول عادلة ومنصفة ومرضية لأبناء المحافظات الجنوبية