يفاجئ الحباري الجميع و يعلن اليوم عن الشخص الذي قتل عبدالعزيزعبد الغني
اتهم التاجر ورجل الأعمال المعروف يحيى الحباري الرئيس المقتول على صالح بقتل السياسي والقيادي البارز بحزب المؤتمر عبدالعزيز عبدالغني.
 
وكان عبدالغني قد لقي حتفه مع عدد من ضباط الحرس الخاص التابع لصالح في حادث التفجير الذي طال جامع دار الرئاسة بصنعاء  في شهر رجب من العام 2011م.
 
وجاء هجوم الحباري على صالح خلال زيارة نفذها الى الغرفة التي ترقد بها القيادية بحزب المؤتمر فائقة السيد بأحد مستشفيات العاصمة اليوم الجمعة، وبحضور عدد من مناصري عفاش.
 
وتلاسن الحباري مع المتواجدين في المكان، والذين وردوا على شتائمه نحو صالح بشتمه.
 
يشار الى أن الحباري كان تاجراً للحبوب، لكن قصصا غير مؤكدة تقول أن صالح أوكل اليه مهمة استيراد القمح والحبوب من الخارج على حساب المؤسسة الاقتصادية اليمنية ليبني من خلال ذلك ثروة هائلة، حيث يعد حالياً أحد أكبر التجار في اليمن.
تحرير المقال
عن الكاتب
مقالات مشابهة

أو يمكنكم الإتصال بنا من خلال النموذج التالي

الاسم بريد إلكتروني* رسالة*

التعليقات

تعليقات الموقع