98646F3@#4NGrp^CuBD102i4rU0wBB34346VkkgN3dGrY4Um94vK1y2itGLn984YFbYCjC0d1968096467pYb6480mJAuPDk2QA64n:b|w3FdJFs4j#MIE4311*IXd!qKdVu:43oqtXxIKMIw770814230y793529183?mzr$j53Qa$31504641Y}l$J4:EP%;U9af098cyWNOhOUiU96ej>OB50YQu-n71JhGW491Zp40

تلميحات اماراتية بتسليم " قيادة معركة صنعاء " الحاسمة و بدعم من التحالف لهذة الشخصية المثيرة للجدل


كشفت وسائل اعلام اماراتية، عن تفاهمات جديدة بين ما أسمي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يرأسه عيدروس الزبيدي في عدن، والمدعوم من دولة الامارات، وبين التحالف العربي بقيادة السعودية، حول ما وصفته بـ"حسم معركة صنعاء، وبقية المحافظات الشمالية". وعلق موقع "إرم نيوز"، التابع لدولة الإمارات، على تغريدة نائب رئيس ما يُسمى بالمجلس الانتقالي، هاني بن بريك، اليوم الجمعة، "أن هذه الأمر يكشف عن تفاهمات بين المجلس الانتقالي والتحالف العربي لحسم معركة صنعاء، وبقية المحافظات الشمالية، بمشاركة العميد طارق محمد عبد الله صالح".، مشيرا الى "أن هناك أنباء عن قيادته جبهة جديدة بدعم من التحالف". دون الاشارة الى أي جبهة سيتم الدعم من خلالها للعميد طارق. وكان هاني بن بريك قد غرد في صفحته على تويتر قائلا: "كجنوبيين سنُعين كل صنعاني وغير صنعاني في حرب الحوثي حتى ولو كان مع الحوثي من قبل"، في اشارة الى طارق محمد عبد الله صالح، وهو ما عده كثير من الناشطين اليمنيين بالموقف الجديد لبن بريك حول نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي تتحدث أنباء صحافية عن تواجده في العاصمة المؤقتة عدن. وتحدث بن بريك في تغريدته عن الناشطة في حزب المؤتمر الشعبي أمل القليصي، والتي تداول ناشطون عن تعرضها لعملية اغتصاب وقتل من قبل ميليشيات الحوثي في محافظة إب، حيث قال بن بريك : "أمل القليصي مسلمة حرة قالت للمجوس لا فكانت العقوبة الاختطاف والاغتصاب ثم رموا بجثتها بين أكوام القمامة ! لا أبقانا الله رجالًا على ظهر الأرض إن لم تحركنا هذه الجرائم لتحرير صنعاء من هؤلاء المجوس". حسب وصفه. ووفقا لمراقبين فان هذه التلميحات تكشف عن سر رفض التحالف العربي لحسم معركة صنعاء، وايقاف العمليات العسكرية في جبهة نهم، والتي تحولت الى ورقة ابتزاز سياسي بيد الامارات ضد فصيل سياسي معروف. إذ كشف نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبد العزيز جباري في وقت سابق، خلال مقابلة له الشهر المنصرم على قناة "يمن شباب" الفضائية، "أن الجيش الوطني قادر على تحرير اليمن من المليشيا الانقلابية في غضون اسبوع، لكن هناك بعض الدول المشاركة في التحالف، هي من تعيق هذا الأمر". حسب قوله. يأتي هذا في الوقت الذي حذر فيه المستشار العسكري لرئيس هيئة الأركان الفريق الركن محمد علي المقدشي، من مواجهة الانقلاب بعيدا عن الشرعية، لما لذلك من مخاطر على اليمن ودول الجوار. وأكد المقدشي، في مقابلة له مع صحيفة "القدس العربي"، الأربعاء الماضي، "أن مواجهة الانقلاب خارج إطار الشرعية، خطر على اليمن والجوار". في اشارة الى ما تقوم به الامارات من محاولة فتح ودعم معسكرات لطارق محمد عبد الله صالح، وكذا إنشاء الأحزمة الأمنية في المحافظات الجنوبية، والتي يتم انشاءها خارج اطار الدولة الشرعية. يُشار الى أن العميد طارق محمد عبد الله صالح، والذي كان قد وصل الى محافظة شبوة، برفقة قوات اماراتيه الخميس قبل الماضي، دعا حينها الى "انهاء الحرب"، ولا يزال حتى اللحظة يرفض الاعتراف بشرعية الرئيس هادي، وهو ما يؤكد المساعي الحثيثة لدولة الامارات لعرقلة الشرعية في استكمال تحرير اليمن، من خلال دعمها للقيادات التي شاركت في الانقلاب على الدولة، بل كانت أبرز القيادات الفعلية للانقلاب عسكريا ولوجستيا، منذ اسقاط العاصمة صنعاء بيد المليشيا الحوثية في سبتمبر 2014 وحتى اليوم

التعليقات

تعليقات الموقعفيس بوكدسكس

نموذج الاتصال

عيدكم مبارك

وكل عام وانتم بخير

تابعنا علي انستجرام