كاتب سعودي ينتقد فرض رسوم اضافية على المقيمين بالمملكة


 انتقد الكاتب السعودي خالد السليمان , فرض رسوم اضافية على العمالة الاجنبية المقيمة بالمملكة , ومنها المقابل المالي وخاصة بعد فرض الضريبة المضافة .
وقال الكاتب اليومي بصحيفة "عكاظ" في مقال له حمل عنوان " الفاتورة المجمعة.. ما «تجمع» !" , :"المقيم سيدفع ضريبة على جميع السلع والخدمات التي يستفيد منها خلال معيشته في البلاد، فهو يدفعها على السلع وفواتير الكهرباء والماء والغاز والنقل والوقود وعقد إيجار المسكن، وبالتالي فإنني لا أجد مبررا لتحميله رسوما إضافية".
واشار السليمان ان فكرة فرض رسوم على العمالة الأجنبية قد طرحت قبل أن تفرض الضريبة المضافة، وذلك مقابل الخدمات التي توفرها الدولة لمقيميها من خلال مرافق البنية التحتية والتنموية، وكانت فكرتها مقبولة في حينها، وقال :" لكنني لم أعد أجد أي مبرر لفرضها مع بدء تحصيل الضريبة المضافة، لأن الأخيرة تحقق الغاية التي هدفت لها رسوم العمالة !"
 واكد ان حلول التقسيط التي ألحقت بما سمي الفاتورة المجمعة،  لا يحل المشكلة بقدر ما يرحلها ويجزئها، وفي النهاية ستقع على كاهل المواطن مجمعة بشكل مباشر وغير مباشر !
 وتمنى الكاتب خالد السليمان في ختام مقاله ان يتم الاستماع لهواجس أصحاب الأعمال خاصة الأعمال المتوسطة والصغيرة، وقال ان رفع كلفة العامل الأجنبي لا يعني بالضرورة إحلال العامل السعودي مكانه، فهو أحد العوامل لا كلها، كما أن تطبيقها بشكل شامل دون توجيه محدد لمكامن الخلل في القطاعات والوظائف التي تتطلب التوطين يساوي بين المدير العام الأجنبي وحامل حقائب الفندق !.